ايجي تويت
اهلا ومرحباً بك في موقع ايجي تويت,
اذا كنت زائر لموفعنا فتشرفنا بالتسجيل, واذا كنت عضو فتضفل بالدخول.

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ADMIN
 ADMIN
عدد المساهمات : 2065
النقاط : 2147710345
معدل التقييم : 312
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
المدينه : http://egytweet.hooxs.com
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://egytweet.hooxs.com

دور الدولة فى التصدى للسلوكيات التى يرفضها المجتمع

في الخميس 28 نوفمبر 2013, 4:09 pm
دور الدولة فى التصدى للسلوكيات التى يرفضها المجتمع
 
 
[ltr]الدوله لها دورها الاهم للتصدي للسلوكيات والسلبيات التي يرفضها المجتمع ويجب علي الدولة تحقيق ذلك باسناد بعض الادوار لإدارات التعليم مثل.[/ltr]

-وضع خطة زمنية موحدة في بداية كل عام دراسي بين لجنة رعاية السلوك وتقويمه ولجنة التوعية الإسلامية تشتمل على برامج توعية وتنفيذية لرعاية السلوك وتقويمه لدى الطلاب على مستوى الإدارة التعليمية والمدارس . 
-توجيه مديري المدارس للاتصال بمؤسسات الإصلاح والتوجيه واستقطابهم لتوعية الطلاب والمعلمين والتحاور معهم ضمن البرنامج الدراسي اليومي بالمدارس . 
-وضع برامج توعية وتثقيفية ( ندوات ، محاضرات ، دراسات ) وبرامج إعلامية للحد من المشكلات السلوكية لدى الطلاب بالتنسيق مع كليات المعلمين والكليات التربوية ومؤسسات الإعلام . 
-تقدير تميز مديري المدارس والمعلمين والمشرفين في رعايتهم للسلوك ضمن آلية لتقويم التميز وتقديره والإشادة به وتوضع لهذا العنصر درجة خاصة في أي مفاضلة . 
-تقدير المدارس المتميزة على جهودها في متابعة سلوك الطلاب وتكامل أداء رسالتها التربوية ومنحها الحوافز التقديرية. 
-محاسبة المدارس المقصرة في رعاية السلوك وتقويمه وفق آلية تستبعد المقصرين عن المدارس والإدارة المدرسية . 
- تخصيص أسبوع أو أكثر موحد لجميع المدارس يطرح فيه سلوك محدد تكثف من خلاله البرامج المعززة أو المعالجة لهذا السلوك
-. متابعة وتقويم الخدمات التربوية المتعلقة برعاية السلوك القائمة حالياً في الميدان والعمل على تطويرها. 
-تحديث النظم واللوائح ذات العلاقة بسلوك الطلاب ومنح الصلاحيات للعاملين المباشرين لتفعيلها في الميدان . 
-تنسيق جهود الوزارة مع الجهات الأخرى ذات العلاقة بما يحقق التكامل في رعاية السلوك والشمولية وعدم الازدواجية أو التضاد في السلوكيات العامة
- إجراء الدراسات لحل وتحديد المشكلات السلوكية وحجمها والفئات العمرية المنتشرة بينها أو التي تتأثر بها وعمل البرامج الوقائية والعلاجية للحد من تفشيها أو استمرارها . 
-تصميم برامج تدريبية للمعلمين في مجال إستراتيجية بناء وتعديل السلوك سواء للذين على رأس العمل أو الذين يتم تأهيلهم في كليات المعلمين والكليات التربوية ومتابعة تنفيذها في المناطق والكليات . 
- العمل على استثمار فراغ الطلاب في الفترات المسائية خلال العام تحت إشراف تربوي مؤهل وتكثيف برامج النشاط صيفاً 
-إثراء إدارات التعليم والمدارس والمعلمين والأسر ببعض الأساليب التربوية المناسبة التي تسهم في تنمية السلوك الحسن وتعالج ما قد يطرأ من تصرفات غير سوية بطرق تربوية مؤثرة . 
-عمل حوافز مُشجعة وتقدير للإدارات التعليمية التي لها جهود متميزة في رعاية السلوك وتقويمه أو لها برامج في الوقاية من بعض السلوكيات السيئة لدى المدارس والمعلمين والأسر والطلاب وتقدير الدور المميز لأي منها في رعاية السلوك وتقويمه . 
-تعزيز التواصل مع مؤسسات الإصلاح والتوجيه وبعض الأفراد في المجتمع . 

-إعداد برنامج سنوي للتوعية الإسلامية والتوجيه والإرشاد والنشاط يتضمن المحاضرات والندوات واللقاءات التربوية لبعض المختصين في مجال رعاية السلوك . 
- تشكيل لجنة مشتركة من القطاعات ذات العلاقة على مستوى الوزارة والجهات الأخرى لتنسيق وتوحيد الجهود في مجال رعاية السلوك وتقويمه. 
-سد الاحتياج من المشرفين التربويين في التوعية الإسلامية والتوجيه والإرشاد ومن المرشدين في المدارس القادرين على تفعيل ما يتم التوصل إليه من آليات وما يطرح من برامج . . 
-اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيلاء سلوك المعلم عناية فائقة وعدم قبول إلاّ من يتمثل فيه السلوك الحميد والقدوة الحسنة خصوصاً في أثناء فترة الإعداد والعناية الفائقة بهذه الفترة . 
- العمل على دعم المدارس بأطر إدارية تساعد المدارس في العمل الإداري ليتفرغ مديرو المدارس ووكلاؤها ومرشدو الطلاب لأعمالهم التربوية تخطيطاً وتنفيذاً . 
- وضع الأنظمة والآليات لمتابعة الطلاب ذوي المشكلات السلوكية والسبل الناجعة لمعالجتهم
-تكثيف برامج النشاط ذات التأثير السريع في تنمية القدرات في هذا المجال وتوجيهها نحو استثمار الطاقات لدى الطلاب إلى أقصى درجة فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع . 
- استكتاب عدد من العلماء والتربويين والمثقفين وأولياء الأمور للاستفادة من رؤاهم وتجاربهم في تنمية السلوك . 
-تنظيم البرامج الإعلامية المناسبة لتوعية الأفراد والمجتمعات حول رعاية السلوك وتقويمه والحد من الظواهر السلوكية السلبية في أوساط الطلاب .بالتعاون مع وزارة الإعلام . 
- متابعة الإدارات التعليمية في تهيئة المدارس بمصليات مناسبة وأماكن للوضوء وتوفير الإمكانات لذلك . 
- تصميم المبنى المدرسي بما يُحقق سهولة الإشراف والمتابعة لجميع مرافقه للحد من السلوكيات السلبية والتنسيق في ذلك بين الجهات المعنية .
الخلاصة مما سبق:
يوجد سلوكيات ومعتقدات سلبية يرفضها الدين والمجتمع مثل
-        إضاعة الوقت  ،أصدقاء السوء ،الغش  ،التدخين، الكذب
-        إتلاف الممتلكات العامة والخاصة وتشويهه الجدران والميادين
-        القيادة بسرعة وعدم الالتزام بالقواعد والأنظمة
-        هناك من يرفع صوت الموسيقي بالأماكن العامة
وهنا يأتي دور المدرسة في تنمية السلوك الايجابي عن السلبي لان المدرسة بيت الطالب الثاني ولها دور كبير في لتعزيز القيم الإسلامية والأخلاق النبيلة وتنمية المهارات والقدرات الفكرية والبدنية عن طريق القيام ببعض الادوار الهامة واهمها مثل
- الارتقاء بالسلوكيات الحسنة وتعهدها بالتشجيع والرعاية على نحو يضمن انتشارها ونماءها بحيث تصبح جزءاً لا يتجزأ من شخصية الطالب
-تقديم الرعاية العلاجية للطلاب ذوي المشكلات السلوكية وتنظيم البرامج العلاجية والإرشادية لمساعدتهم في التغلب على السلوكيات غير المرغوبة والحد من أثرها عليهم وإحلال البدائل الحسنة محلها
-
إيجاد آلية للتواصل والتكامل مع الأسرة والمساجد المحيطة بالمدرسة وحلقات تحفيظ القرآن الكريم وتكامل التوجيه بينها لخدمة الطلاب وتوفير عوامل الجذب اللازم للطلاب لاستثمار أوقات فراغهم وفق ما يتناسب ومقدرتهم وإبراز قدرات وتميز الطلاب الإيجابي عن طريق جميع القنوات الملائمة كل حسب ما يناسب مسؤوليته
وللاسرة والتنشئة الدينية الدور الاهم في التصدي للسلبيات والمعتقدات الخاطئة في المجتمع الأسرة تعتبر اهم عوامل التنشئة الاجتماعية . وهي الممثلة الاولى للثقافة واقوى الجماعات تأثيرا في سلوك الفرد , وهي التي تسهم بالقدر الأكبر في الإشراف على نمو الاجتماعي للطفل وتكوين شخصيته وتوجيه سلوكه
كل هذا يأتي في مصلحة التلميذ الذي يكون مؤهل للتصدي للمعتقدات والسلوكيات السلبية في المجتمع
وأخيرا دور الدولة في التصدي للسلوكيات التي يرفضها المجتمع
-إعداد برنامج سنوي للتوعية الإسلامية والتوجيه والإرشاد والنشاط يتضمن المحاضرات والندوات واللقاءات التربوية لبعض المختصين في مجال رعاية السلوك .
-تشكيل لجنة مشتركة من القطاعات ذات العلاقة على مستوى الوزارة والجهات الأخرى لتنسيق وتوحيد الجهود في مجال رعاية السلوك وتقويمه.
-سد الاحتياج من المشرفين التربويين في التوعية الإسلامية والتوجيه والإرشاد ومن المرشدين في المدارس القادرين على تفعيل ما يتم التوصل إليه من آليات وما يطرح من برامج .
-تشكيل لجنة لوضع الأسس في اختيار الطلاب المتميزين سلوكاً وعلماً للالتحاق بكليات المعلمين وكليات التربية في سبيل اختيار أفضل العناصر للعمل التربوي .
-اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإبلاء سلوك المعلم عناية فائقة وعدم قبول إلاّ من يتمثل فيه السلوك الحميد والقدوة الحسنة خصوصاً في أثناء فترة الإعداد والعناية الفائقة بهذه الفترة .
العمل على دعم المدارس بأطر إدارية تساعد المدارس في العمل
 
 
 






ايجي تويت - EgyTweet

كل ماتريده حصرياً عندنا وبس ومش عند اي حد تاني

http://egytweet.hooxs.com
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى